ahlbayt az didgahe emam khamenei
 

(قال علی(علیه السلام)) : «فبالإيمان يستدل على الصالحات» عن طريق الإيمان يصل الإنسان إلى الأعمال الصالحة . الإيمان هو ما يجتذب الإنسان و يدله على العمل الصالح . ثم يقول مباشرةً : « و بالصالحات يستدل على الإيمان » . العمل الصالح أيضاً يدل الإنسان على الإيمان . أي أن ثمة تأثيراً و تأثراً متقابلين . أعتقد أن هذه نقطة على جانب كبير من الأهمية . علينا تمتين إيماننا بالعمل الصالح ، كما ينبغي لنا معرفة العمل الصالح عن طريق الإيمان .  كلمته أثناء لقائه أعضاء
 
 
 
 
وصایا الامام الخامنئی
 
 حين يدعو الإمام السجاد ( عليه الصلاة و السلام ) فـي الصحيفة السجادية لجنود الإسلام ، فمما يشدد عليه هو أن يا إلهي انزع من قلوبهم حب «المال المفتون» أي المال الذي يسبب الفتنة . المال شىء خطير و فتّان للغاية و يزل الكثيرين . نلاحظ شخصيات كبيرة فـي التاريخ زلت بهم الأقدام حين بلغوا هذا الموضع . إذن حاذروا جداً . ما هو اسم هذا الحذر و المراقبة فـي الشرع المقدس ؟ التقوى . حين يوصي القرآن من أوله إلى آخره بالتقوى كل هذه
 
 
 
 
نظریات الامام الخامنئی
 
عبارة «الذوبان فـي الولاية» يستخدمها فـي الغالب معارضوكم الذين يرومون تسجيل بعض النقاط و طرح بعض المضامين ، و إلاّ قليلاً ما سمعت هذه العبارة من شخصيات محترمة . أنا لا أفهم معنى الذوبان فـي الولاية . ما معنى الذوبان فـي الولاية ؟ ينبغي الذوبان فـي الإسلام . الولاية نفسها ذائبة فـي الإسلام . يوم قال الشهيد الصدر « ذوبوا فـي الإمام الخمينـي كما ذاب هو فـي الإسلام » كان المؤشر الوحيد لصحة الطريق هو شخص الإمام ، لم يكن ثمة دستور ، ولا جمهورية
 
 
 
 
رسائل الامام الخامنئی
 
 
 
 
 
کتب الامام الخامنئی
 
 
 
 
Copyright © 2009 The AhlulBayt World Assembly . All right reserved