کلام النبي(ص)
« اِنَّ قَلِيلَ العَمَلِ مَعَ العِلمِ کَثِيرٌ وَ کَثِيرَ العَمَلِ مَعَ الجَهلِ قَلِيلٌ »
نهج الفصاحه ، حديث 873
کار اندک که با بصيرت و دانش انجام گيرد بسيار است و کار بسيار که با ناداني صورت پذيرد اندک است .
  • التاريخ : الأربعاء 13 جمادى الثّانيه 1434

الفيلم المسيء يشعل ثورات الغضب في العالم الاسلامي


           


اثار فيلم "براءة المسلمين" المسيء للاسلام موجة احتجاجات غاضبة عمت العالمين العربي والاسلامي، وقد لقي هذا الفليم استنكارا شديدا من قبل ملايين المسلمين في  جميع أنحاء العالم الإسلامي.

اثار فيلم "براءة المسلمين" المسيء للاسلام موجة احتجاجات غاضبة عمت العالمين العربي والاسلامي، وقد لقي هذا الفليم استنكارا شديدا من قبل ملايين المسلمين في  جميع أنحاء العالم الإسلامي، واشعل فتيل الاحتجاجات في كل من مصر وليبيا بدايةً، وقد أخذت الاحتجاجات طابعا دمويا في ليبيا إذ أسفرت عن مقتل عدد من الأمريكيين بينهم السفير مما سبب صدمة كبيرة للغرب، وتتوالى ردود الأفعال الرسمية والشعبية في البلاد العربية والإسلامية على عرض فيلم أميركي مسيء للنبي المسلمين جميعا، واشعلت الدعاية له الشارع الاسلامي في عدد من البلدان بينها مصر وليبيا وتونس والجزائر واليمن والعراق وايران وغيرها من الدول والمۆسسات والمنظمات، ومما ادى الى ايقاد فتيل أزمة جديدة بين المسلمين والغرب، وربما يكون ناتج من منطق صراع الحضارات، الذي لا يزال هو المنطق الذي يحكم العلاقة بين الإسلام والغرب وأن للمتطرفين والمتشددين على الجانبين مصلحة مشتركة في إبقاء جذوة هذا الصراع، وتمثل هذه الأزمة اختبارا مهما للحكام الجدد لبلدان الربيع العربي في إظهار مدى إحكام قبضتهم على دولهم وتحجيم دور الإسلاميين المتشددين الذين يجهرون بالعداء للدبلوماسيين.

ومن الواضح أن مبدأ محتوى الفيلم، يظهر بأنه عمل عدواني عنصري ويغرس براثن الحقد والكراهية في جسم الاسلام والمسلمين، والدليل بانه من انتاج واخراج وتمويل الإسرائيلي وتشترك فيه 100 شخصية يهودية والمروج له من أقباط المهجر المصريين، وكذلك القس الأمريكي المتطرف تيري جونز، لذا فإن كل هذه المعطيات توضح الاهداف البشعة التي يهدف الى اثارتها  ونشرها هذا الفليم من اجل تشويه صورة الاسلام وزرع الفتنة بين المسلمين، مما يعني انه هدف اسرائيلي متطرف، لاثارة الفوضى في انحاء العالم الاسلامي من خلال المساس بمقدساتهم.


المصدر  التبيان
Copyright © 2009 The AhlulBayt World Assembly . All right reserved