کلام النبي(ص)
« اِنَّ قَلِيلَ العَمَلِ مَعَ العِلمِ کَثِيرٌ وَ کَثِيرَ العَمَلِ مَعَ الجَهلِ قَلِيلٌ »
نهج الفصاحه ، حديث 873
کار اندک که با بصيرت و دانش انجام گيرد بسيار است و کار بسيار که با ناداني صورت پذيرد اندک است .
  • التاريخ : السبت 9 جمادى الثّانيه 1434

بـاب في النهي عن الصلاة البتراء


           


قال: ويروى: لا تصلوا عليّ الصلاة البتراء

فقالوا: وما الصلاة البتراء؟

قال: تقولون: اللّهم صلِّ على محمّد و تمسكون

بل قولوا: اللّهم صلّ على محمّد وعلى آل محمّد.

أقول:

والعجب ثمّ العجب من حملة العلم وأئمة الحديث وأرباب التأليف والتصنيف من أهل السنة والجماعة، الذين رووا ما عرفته من الأخبار الدالة على أن الدعاء محجوب حتى يُصلى على محمّد وعلى آل محمّد ... وأن الصلاة لا تقبل حتى يُصلى فيها على محمّد وآل محمّد.. وأنه كيف يُصلى على محمّد وآل محمّد .. وأنه نهى النبيّ (صلى الله عليه وآله وسلم) عن الصلاة البتراء... أي الصلاة على النبيّ (صلى الله عليه وآله وسلم) بدون ذكر الآل ... وظاهر النهي التحريم.

ومع ذلك تراهم مصرين أشد الإصرار على ترك ذكر الآل عند الصلاة على محمد وآل محمد، فإذا أرادوا الصلاة على النبيّ (صلى الله عليه وآله) قالوا: صلى الله عليه وسلم وتركوا الآل رأساً ، وإن كنت في ريب مما ذكرنا؛ فراجع كتبهم المؤلفة في الأحاديث والتفاسير والمناقب والرجال والسير ونحو ذلك، تجد صدق ما ذكرناه.

وأعجب من ذلك كله أنهم في خلال ما يذكرون أخبار الصلاة وفي أثناء ما يروون أحاديثها وأن النبيّ (صلى الله عليه وآله وسلم) قال: إذا أردتم الصلاة عليّ فقولوا: اللّهم صلِّ على محمّد وعلى آل محمّد ...

فإنهم إذا ذكروا اسم النبيّ (صلى الله عليه وآله) قالوا أيضاً: (صلى الله عليه وسلم) وتركوا ذكر الآل وأهملوهم

ولعمري ليس ذلك إلاّ تعصباً ومخالفة للنبيّ (صلى الله عليه وآله وسلم) الذي لا ينطق عن الهوى.



المصدر : الصواعق المحرقة ص87
Copyright © 2009 The AhlulBayt World Assembly . All right reserved