مستحبات الطواف
يجري التحميل
  • التاريخ : الاثنين 9 ربيع الثّانى 1432

مستحبات الطواف


           

  
  
  
1 - الطواف حول الكعب الشريفة حافيا .
2 - تقصير الخطوات عند الطواف ، والمشى على سكينة ووقار لا مسرعا ولا مبطئا .
3 - المشى عند الطواف .
4 - الاشتغال بالذكر ، والدعاء ، وقراءة القرآن .
5 - ترك كل ما يكره في الصلاة ، وكل لغو وعبث .
6 - استلام الحجر ، وتقبيله في كل شوط إن امكن ، من دون أن يؤذى أحدا ، أو يزعجه أو يؤخره عنه ، وإلا اكتفى بالاشارة إليه مع التكبير .
7 - الطواف عند الزوال .
8 - غص البصر عند الطواف .
9 - القرب من البيت حال الطواف .
10 - قراءة الادعية المأثورة عن أهل البيت - عليهم السلام ) ، مثل ما رواه معاوية بن عمار عن أبى عبدالله الصادق ( عليه السلام ) وهو : ( اللهم إنى أسألك باسمك الذي يمشى به على ظلل الماء كما يمشى به

على جدد الارض ، وأسألك باسمك الذي يهتز له عرشك ، وأسألك باسمك الذي تهتز له أقدام ملائكتك ، وأسألك باسمك الذي دعاك به موسى من جانب الطور الايمن فاستجبت له وألقيت عليه محبة منك ، وأسألك

باسمك الذي غفرت به لمحمد صلى الله عليه وآله ما تقدم من ذنبه وما تأخر ، واتممت عليه نعمتك ان تفعل بي ) وتطلب حاجتك .
ويستحب أيضا في حال الطواف أن يقول : ( اللهم إني إليك فقير و إنى خائف مستجير فلا تغير جسمي ولا تبدل إسمي ) .
وكلما انتيهت إلى باب الكعبة في كل شوط فصل على محمد وآل محمد وادع بهذا الدعاء: (سائلك فقيرك مسكينك ببابك ، فتصدق عليه بالجنة . اللهم البيت بيتك والحرم حرمك ، والعبد عبدك ، وهذا مقام العائذ بك ،

المستجير بك من النار ، فاعتقني ووالدي وأهلى وولدي وإخواني المؤمنين من النار يا جواد يا كريم) .
وكان على بن الحسين ( عليهما السلام ) إذا بلغ حجر اسماعيل يرفع رأسه ثم يقول : (اللهم أدخلني الجنة ، وأجرني من النار بحرمتك وعافني من السقم ، وأوسع علي من الرزق الحلال ، وادرأ عني شر فسقة

الجن والانس ، وشر فسقة العرب والعجم ).
ويستحب إذا مضى عن الحجر ووصل إلى خلف البيت أن يقول ما رواه عمر بن اذينه عن الامام ابى عبدالله الصادق ( عليه السلام ) وهو : (يا ذا المن والطول ، يا ذا الجود والكرم ، إن عملي ضعيف فضاعفه وتقبله

مني إنك أنت السميع العليم).
وإذاوصل إلى الركن اليمانى يرفع يديه ، ويدعوا بما دعى به أبوالحسن الرضا ( عليه السلام ) وهو : (يا الله يا ولي العافية ، ورازق العافية ، وخالق العافية ، والمنعم بالعافية ، والمنان بالعافية والمتفضل بالعافية علي

وعلى جميع خلقك ، يا رحمن الدنيا والآخرة ورحيمهما ، صل على محمد وآل محمد ، وارزقنا العافية وتمام العافية وشكر العافية في الدنيا والآخرة يا أرحم الراحمين) .
ثم يرفع رأسه إلى الكعبة ويقول ما رواه ابراهيم بن عيسى : (الحمد لله الذي شرفك وعظمك ، والحمد لله الذي بعث محمدا نبيا وعليا إماما .
اللهم اهد له خيار حلقك ، وجنبه شرار خلقك) .
وفيما بين الركن اليماني والحجر الاسود يقول ما رواه عبدالله بن سنان عن الامام أبي عبدالله الصادق ( عليه السلام ) : (ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار) .
وفي الشوط السابع اذا وصل المستجار ( وهو خلف الكعبة قريب من الركن اليماني) يقوم بحذاء الكعبة ، ويبسط يديه على حائطه ، ويلصق به بطنه وخده ، ويقر بذنوبه مسميا لها ، ويتوب ، ويستغفر الله تعالى منها

، ويدعو بما دعا به أبو عبدالله الصادق ( عليه السلام ) : ( اللهم البيت بيتك والعبد عبدك وهذا مقام العائذ بك من النار . اللهم من قبلك الروح والفرج والعافية . اللهم إن عملي ضعيف فضاعفه لي ، واغفر لي ما

اطعلت عليه مني وخفي على خلقك ، أستجير بالله من النار ) .
ويدعو بما دعا به على بن الحسين ( عليهما السلام ) : ( اللهم إن عندي أفواجا من ذنوب ، وأفواجا من خطايا ، وعندك أفواج من رحمة وأفواج من مغفرة ، يا من استجاب لابغض خلقه إذ قال انظرني إلى يوم يبعثون

استجب لي ) . ثم اطلب حاجتك ، وادع كثيرا ، واعترف بذنوبك ، فما كنت ذاكرا لها فاذكرها مفصلا ، وما كنت ناسيا إياه فاعترف بها إجمالا ، واستغفر الله فانه يغفر لك إن شاء الله تعالى . فإذا وصلت الحجر الاسود فادع

بما رواه معاوية بن عمار عن الامام أبى عبدالله الصادق ( عليه السلام ) : ( اللهم فنعمني بما رزقتني وبارك فيما آتيتني).
  
  
  
المصدر: مناسك الحج لسيد گلپیگانی قدس سره الشریف
Copyright © 2009 The AhlulBayt World Assembly . All right reserved