• التاريخ : الأربعاء 5 ذوالقعده 1431

للأسف معارف الحرب لا تنتقل من جماعة إلى أخرى


           
كانت لدينا (والفجر الثامنة) التـي عُدّت تحركاً مستحيلاً لا يصدّق ، بينما كانت الأقمار الصناعية الأمريكية تعمل للعراق ، و هذا شىء أظنكم سمعتم به و تعرفونه ، كانوا يزودون ذلك البلد بالمعلومات ، أي أن المقرات الحربية للنظام البعثي كانت مرتبطة دوماً بالأجهزة الاستخبارية الأمريكية و أقمارهم الصناعية . وكانت هذه الأقمار الصناعية تسجل تنقلات و تحشدات قواتنا و تخبرهم بها على الفور، أين تحشد الأيرانيون و أين وضعوا معداتهم . تعلمون بلاشك أن المعلومات فـي الحرب لها دور مهم و استثنائي جداً . ولكن تقدم عشراتُ الآلاف من الجنود تحت رصد هذه الأقمار الصناعية إلى أروندرود ، و لم ينتبه العدو ! إستطاعوا بأساليب عجيبة و غريبة أدري أنكم لا تعلمون شيئاً عنها ـ كانت واضحة لنا فـي حينها طبعاً ، و اتضحت للناس فيما بعد ، لكن معارف الحرب لا تنتقل من جماعة إلى أخرى للأسف ، و هذه إحدى مشكلات عملنا ، لذلك لا تعلمون أنتم بها ـ بالشاحنات و سيارات الپيكاپ ، و بأشكال متنوعة ، و كأنهم ينقلون الرقّي و البطيخ ، استطاعوا نقل عشرات الآلاف من القوات بتغطيات عجيبة و غريبة و فـي الليالـي المظلمة ، التـي لم يكن فيها حتى قمر ، إلى ضفة اروندرود ، و عبرت هذا القوات الهائلة إلى الضفة الثانية من أروندرود الذي يبلغ عرضه فـي بعض النقاط كيلومترين أو ثلاثة كيلومترات ، من تحت الماء و بتلك الظروف الخاصة لأروندرود و التـي أظن أيضاً أنكم لا تعلمون بها . لأروند تياران ، تيار من الشمال إلى الجنوب و هو التيار الأصلي لأروند ، و نهرا دجلة و الفرات يتصلان بأروند فـي هذا التيار ، و يتجهان معاً نحو الخليج الفارسي . و التيار الآخر على العكس من التيار الأول و يحدث أثناء مد البحر . فـي هذه الأحوال تتجه مياه البحر بقطر نحو مترين أو ثلاثة أو أربعة أمتار من جهة البحر أي من الجنوب نحو الشمال ، بمعنى أن البحر يصبُّ فـي النهر . و بهذا يكون لأروند تياران متضادان مائة و ثمانين درجة . على كل حال ، استطاع جنود الإسلام فـي تلك الظروف المعقدة ـ كنّا حينها مطّلعين على تفاصيل الأمور بكل ما لها من فزع و ملابسات ـ أن ينتقلوا إلى هناك و يفتحوا منطقة ما و ينجزوا عملاً مذهلاً . لقد كان ذلك من عمل هؤلاء الطلبة الجامعيين و هؤلاء الشباب و النخب الذين كانوا فـي قوات التعبئة و الحرس . كانوا ثلّة من الشباب المؤمن نهضوا بتلك المهمة فـي برهة حسّاسة للغاية ، ولو لم يفعلوا ذلك لكان جزء من بلدكم قد اجتزئ اليوم و لكانت الحكومة الموجودة فـي إيران حكومة مهزومة ضعيفة مهانة ذليلة مضطرة لتحمل كل ما يأمر به الآخرون ، ليس من الكبار و الأقوياء فـي العالم بل حتى هؤلاء الصغار القريبين هنا و هناك . بلدكم اليوم بلد عزيز قوي ، و شعبكم شعب مرفوع الرأس ، وفـي بلدكم حكومة مقتدرة ، أصحاب القرار فـي العالم يعترفون باضطرارهم لأن يلاحظوا و يراعوا رأي الجمهورية الإسلامية فـي القضايا العالمية المهمة و الحساسة . ما هذا إلاّ ببركة تلك التضحيات التـي بذلها أولئك الشباب . لا تنسوا أولئك الشباب .
 
كلمته في لقائه الشباب النخبة و الطلبة الجامعيين- 26/09/2004
  • العدد (0) متوسط النقاط
    0 0 0 0 0
    ميزاتك
    الاسم :


    اللقب:


    الرأي:
          قائمة الآراء
Copyright © 2009 The AhlulBayt World Assembly . All right reserved

Fatal error: Exception thrown without a stack frame in Unknown on line 0