يجري التحميل
  • التاريخ : الثلاثاء 8 ربيع الاوّل 1432

المهدوية امتداد للنبوة و الامامة


           

آیة الله هاشمی شاهرودی:


المهدویة امتداد للنبوة والامامة

رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- أکد آیة الله شاهرودی على ضرورة الترویج الصحیح لثقافة المهدویة، مؤكدا على أنّ مبدأ المهدویة یعدّ من أرکان عقائد المذاهب الاسلامیة جمیعاً.


أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء أن آیة الله السید محمود هاشمی شاهرودی، العضو فی رابطة مدرسی الحوزة العلمیة فی قم، قال لدى استقباله جمعاً من المسؤولین فی محافظة قم: إن بحث امام الزمان (عج) یمثل قضیة استراتیجیة فی عقائدنا وعقائد سائر الأدیان الالهیة؛ لأنها جمیعاً تقر بمبدأ المهدویة، وربما لا یتردد کثیر منهم فی کون المنقذ الذی یخرج آخر الزمان من ذریة النبی الخاتم (ص).

وتابع سماحة السید شاهرودی، العضو فی مجلس تشخیص مصلحة النظام، قائلاً: تؤکد جمیع الأدیان على أن الموعود المخلّص للعالم من الظلم والجور قادم لا محالة، الى درجة أن بعض الدول تفتح فی جامعاتها قسماً لتدریس خروج المنجی فی آخر الزمان.

وأشار سماحته الى بعض الاشکالیات فی موضوع المهدویة وقال: أثیرت على مر التاریخ شبهات وإشکالات حول هذا الموضوع، بل وزادت وتیرة تلک الشبهات بعد انتصار الثورة الاسلامیة فی ایران.

وأضاف سماحته قائلاً: یجب الرد على تلک الشبهات، ولا بد من الترویج بالشکل الصحیح لأصل المهدویة التی تعد امتداداً للامامة.

وأشاد سماحته بتخصیص بعض الهیئات الدینیة عشرة أیام باسم العشرة المهدویة، مضیفاً: من الأهمیة بمکان إحیاء الثقافة المهدویة وتهذیبها وتشذیبها من الانحرافات وصیانتها من الاشکالیات.

ومضى سماحة السید، نائب ریس مجلس خبراء القیادة، فی القول: برغم الفعالیات الواسعة من قبل مراجع التقلید والاذاعة والتلفزیون وباقی الدوائر الحکومیة فی مجال المهدویة، لا زال البعض یحاول استغلال مشاعر الناس لتحقیق مآربه الخاصة.

ولفت سماحته الى أن المهدویة امتداد للنبوة أیضاً، مردفاً: ظهور الامام الموعود لا یمثل آخر الزمان، بل من الممکن أن یکون زمن ما بعد الظهور أطول بکثیر من زماننا الحالی.

وتابع سماحته قائلاً: مبدأ المهدویة من أرکان عقائد المذاهب الاسلامیة جمیعاً؛ فینبغی إصلاح هذه الثقافة وطرحها الى الناس، وبخاصة الشریحة الشابة التی تواجه الغزو الثقافی.

وقال سماحته مخاطباً المسؤولین عن تنظیم احتفالات المهدویة: یجب بیان الثقافة الصائبة والأصیلة لقضیة المهدویة، فهناک الکثیر من الروایات التی ینبغی تسلیط الضوء علیها وإیضاحها الى الجمهور الذی یعیش حالة الانتظار.

وشدد سماحته على لزوم الاستفادة من البحوث والدراسات العلمیة فی هذا الخصوص، مصرحاً: المهدویة عبارة عن ثقافة غنیة وعمیقة، وهی الرکن الرکین للأصول الدینیة والعقائد الحقة.

وفی الختام، قال سماحته: کما أن الأدیان السابقة بشرت بنبوة خاتم الأنبیاء والرسل (ص)، کذلک الحال فی مسألة المهدویة، فلا بد من الحفاظ على هذه الثقافة الأصیلة

Copyright © 2009 The AhlulBayt World Assembly . All right reserved